الجمعة، 18 سبتمبر 2009

القدس طال الإنتظار..!

( يوم القدس العالمي )


" سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من اياتنا انه هو السميع البصير "



الشاعر احمد مطر يقول :

بين يدي القدس

ياقدس يا سيدتي معذرة فليس لي يدان ،

وليس لي أسلحة وليس لي ميدان ،

كل الذي أملكه لسان ،

والنطق ياسيدتي أسعاره باهضة، والموت بالمجان ،

سيدتي أحرجتني، فالعمر سعر كلمة واحدة وليس لي عمران ،

أقول نصف كلمة ، ولعنة الله على وسوسة الشيطان ،

جاءت إليك لجنة، تبيض لجنتين،

تفقسان بعد جولتين عن ثمان ،

وبالرفاء والبنين تكثر اللجان ،

ويسحق الصبر على أعصابه ،

ويرتدي قميصه عثمان ،

سيدتي، حي على اللجان ،

حي على اللجان.

إن شاء الله تعود بعودة رجال قادرين وموحدين بنهج النبي صلى الله عليه وآله..
فكيف تستعيد الأمة القدس وهي متفرقة وكيف تقوم دولة فلسطين وهي متشعبة ومتنافرة ومتقاتلة فكيف تعود الأرض المغتصبة والأمة منتهية ومتى نطبق كلمة الله بأنها سوف تعود لنا في كتابه الكريم :
" ان احسنتم احسنتم لانفسكم وان اساتم فلها فاذا جاء وعد الاخرة ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه اول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا "
يالله يالله يالله

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

I'm glad to have found one more person who has found the honesty and humanity to speak about the Palestinians and Al Quds, despite how painful it is to watch, acknowledge, and condemn

أهل شرق يقول...

تقبل الله طاعتكم

والعيد عليكم مبارك وسعيد

Sonnet يقول...

لا حول و لا قوة إلا بالله
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/01/blog-post.html