الأحد، 2 يناير 2011

الموعد في السراط ياشيعة !!

هل تعيدون تاريخكم السابق ؟!؟!؟

عندما خذلوا علي ع في البيعة وعدم نصرة الحسين ع وعدم سماع الحسن ع وعدم النهوض للسجاد ع وعدم الوقوف للباقر ع وتشجيع الصادق ع وتطمين الكاظم ع والتدقيق للرضا ع ومساعدة الجواد ع وفهم الهادي ع وكسر العسكري ع وكتمان الحجة !!!!

صحيح ماقال عنكم جعفر في مقال له : مناقب نواب الشيعة التسعة الذين دخلوا المجلس دخول الفاتحين، لكنهم باعوا الجمل بما حمل لأربع سنوات مقبلة ..
http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=53968&cid=47

وأيضاً الكاتب د. حسن عبد الله عباس يطلق هذا النداء وهذه الصرخة للنواب الشيعة من هذا الصمت المخزي ..
http://www.janoubalsourra.com/ArticleDetail.aspx?id=12988

احبتي الله يقول " قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ابدا رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك الفوز العظيم "
وأعلم من سردي للإئمة ليس القصد البحث التاريخي من أحق نحن ولا أهل العامة إنما الموقف الخذلاني الذي خذلوه أجدادنا مع أئمتهم بتركهم الحق واللجوء للباطل أي صمتوا ولم يتحركوا وهذا سبب غضب الله عليهم , فنحن هذه الأيام نعيش حق وباطل بل كل حياتنا حق وبطال ..

فضميرك يجب أن يكون مع الحق ولا تدع حبل الأمتناع في عنقك لتبرأ ذمتك..
ترى في الدنيا والآخرة ياجنة أو نار وليس حل وسط ..

فيتامين

هناك 9 تعليقات:

طموحة مملوحة يقول...

موضوع جدا مهم اتمنى الكل يقراه

http://6amoo7a.blogspot.com/2011/01/blog-post.html

رهبرى يقول...

كلامك غير دقيق
فزمن الأئئمه يختلف عن الوضع الحالي
ولامجال للمقارنه
سيأتي زمن يترحم الجميع على هذا الوقت

الطوسي يقول...

السلام عليكم .

ان الحديث عن السياسة له ارتباط في خلفيّة الانسان الدينيّة والانتمائيّة .

لكن تحليل موقف كل عضو بخلفيّته الدينيّة يختلف عن الآخر , فرولا دشتي لا تحاسب على هذه الخلفيّة مثلا .

ثم تحليل موقف السيد عدنان أيضا يختلف عن تحليل موقف السيد حسين القلاف .

أما حسن جوهر فهذا لا يحاسب على هذه الخلفيّة أساسا .


هذا بالنسبة للخلفيّة الدينيّة .

أما بالنسبة لتحليل مواقف النواب الشيعة بهذا الاطار العام نقول أن السياسة بالوضع الحالي جعلت من ( شيعي - سني - حضري - بدوي - تاجر - رجل دين -لبرالي ) كلها تنصهر في بوتقة ( المصالح السياسيّة ) .

فعند المصلحة السياسية تنتف هذه المسميات والخلفيات وتظل ( المصلحة ) هي الشعار الأوحد .

نقطة مهمة ::

ان الصراعات السياسيّة ( نسبيّة ) فهي ليست باتجاه واحد أيّ أنها ليست وحدويّة الجانب , بل تحتمل الآراء المختلفة فكل طرف لديه جزء من الحقيقة لا أن كل طرف لديه كل الحقيقة .

وبهذا ينتقض قولك بأن هناك حق وباطل بيّن بالصراع بين ( الا الدستور ) و التيار المضاد لها .

تقبل تحياتي

A.3.21 يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
A.3.21 يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
A.3.21 يقول...

الشيعة هم اتباع نهج النبي الاكرم ص و اهل بيته ع ,, ونهج النبي و آله هو الحق ,, فكل من يتبع هذا النهج فهو شيعي ,, فالشيعي هو التابع ,,

و اما عن المذهب الشيعي ,, فيحوي المتخاذلين و المؤمنين ,,

أخي ,, اتباع المنهج الاسلامي مفقود ,, و كثر من اتخذوا الدين قشر و غلاف ,, فمن الافضل ان تكتب " الموعد في السراط يا مسلمين "


و السلام عليكم

Safeed يقول...

كما مدح شريعتي الشاه، وأدبج لخطواته الثناء، ثم جلس يكتب (النباهة والإستحمار) :)

العاطفة كثيرا ما توهم الناس بأنها قائمة
على المبدأ، ولكن المبادئ لا تملك عاطفة
لانها تقوم على (المصلحة)، مصلحة الإنسان وهو أساس الشريعة الإسلامية.

:)

إيثار يقول...

و ماذا إن رأى د. حسن جوهر الحق مع هؤلاء .. !
لماذا نصوّر الموضوع على أنه حرب طائفية .. لم أجد في تراث الأئمة (ع) أنهم منعوا النصيحة حتى لأعدائهم .. أو وقفوا مع ظالمٍ في وجه حق حتى لو كان الحق مع من يعاديهم ..

المطلوب : القليل من التعقل و نبذ العصبية

تالا يقول...

مشكور على المجهود الرائع