الثلاثاء، 17 نوفمبر 2009

كفاكم أسفافاً بعقولنا وخداعنا ..!

" الله يقول في محكم كتابه "

( ان المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم واذا قاموا الى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس ولا يذكرون الله الا قليلا )







كنت راح اكتب عن ثلاث حالات وهي قضية العدالة من أين أتت هذه الكلمة ولماذا أتت ومن يحدد العدالة الله أم البشر ؟
والشي الثاني موضوع الشيكات والتي فجرة تناقضات الدستوريين والمحامون والمستشارون ؟
والشيئ الثالث الاولويات التي اوهمت الناس أيضاً بأن المجلس والحكومة جادين في تنفيذ رغبة الشعب في أولوياتهم ؟
فالنبدأ أولاً في قضية العدالة قالوا المتكلمين والفهلويين والعباقرة مافي عدالة في اسقاط القروض لإن شخص أقترض والآخر لم يقترض .. ففي هذه المعادلة سوف نجعل المقترض رقم 1 والغير مقترض رقم 2 ونطبقه على كل شيئ ماشي اخواني واخواتي ,,,
اين العدالة في تعويض 1 الشركات في البورصة ولم تعوضني أنا 2المواطن
وأين العدالة في احتمال الأوقاف تريد تعويض1 الحملات الحج من مرض انفلونزا الخنازير ولم تعوض 2الذي لم يذهب
ولماذا العضو 1 يسافر في طائرة خاصة للعلاج وأنا 2 لا اسافر فيها للعلاج
فهذه نبذه من كلمة العدالة التي أوهمت الناس وجعلتها أداة تسويق للشعب وفي أمثلة كثيرة قلت لكم لا اريد الكتابة لأني مليت ومليت وبنفجر وبنبط وبختنق ..
القضية الثانية هي الشيكات التي أختلفوا فيه الدستوريين والمستشارين والمحامين فماذا تركوا للشعب وكيف يقرر فأصبحت قوانين الدستور أصعب من منهج الفيزياء والكيمياء وعلم الذرة ..! طبعاً ما عندي تعليق والحكم لكم ,,,

القضية الثالثة هي الأولويات من يحددها الشعب ولا اعضاء المجلس ولا الحكومة لإن الاولوية هي نسبية من شخص لشخص وأعتقد إنها كمين للشعب وليست حل .. الحبايب يسون الأولويات على كيفهم مايسؤلون الشعب ماهي اولوياتكم بس هم بروحهم يفكرون ويقررون , وقريباً راح تبين لكم جدول الأولويات وسوف تنصدمون قولو ما قلت ,,,

فيا أخواني الصبر بدأ ينفذ والأمور متدهورة والحال مايسر والدنيا لطيفة بس أحنا تعسناها بيدنا وبأختياراتنا والوقت بدأ يسرع آه آه آه
وداعاً

هناك 3 تعليقات:

Anonymous Farmer يقول...

العدالة كلنا نعرفها بالفطرة ، وبغض النظر عن حج و تعويضات ، العدالة بعيدة كل البعض عن مجتمعاتنا حاليا مثل مع إنت ملاحظ وأكثر وايد .

وايد .

أما بالنسبه لأولوياتنا في الديرة ، فهي أبدا مو صوب الشعب ، بالعكس اولوياتنا - أو أولويات الحكومة بالأحرا - ضد الشعب .

هاذي ديرة "تبي حقك اخذه بيدك" ، لا وموت علشانه كمان .

Enter-Q8 يقول...

صدقت
الحقيقة المره

Multi Vitaminz يقول...

مشكورين على المرور
وحالتنا ميئوس منها ..