الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

فيلسوفة هذا العصر !

لماذا لم نفهم قصدها الفيلسوفة ونصدر أحكام ظنية فيها ,,,

عندما صرحت بمقولتها الشهير والتي يجب على وزيرة التربية أن تضعها في مناهج لكي يكونو الطلبة متفلسفين فلاسفة العصر الحديث وهي :
لا تسيسوا السياسة
الفساد ضاهرة صحية
الشيخ ناصر المحمد باق غصبن عليكم

بالنسبة للأول فهو فعلاً كلام منطقي لماذا لإن التسييس يعني اللعب على الوتر ويدخل النفاق في جسد السياسة ونحن نعلم بإن السياسة هي كما قال ويكيبيديا العظيم بتعريفه السياسة : السياسة هي القيام على الشئ بمايصلحه أى المفترض أن تكون الأجراءات والطرق وسائلها وغاياتها مشروعة فليست السياسة هي الغاية تبرر الوسيلة وليست العاب قذرة فهذا منطق المنافقين الأنتهازين.

بالنسبة للثاني نعم الفساد ظاهرة صحية عندما يكثر في البلد أو القارة أو العالم على حسب تبني أي احصائية لهذا الموضوع والكل يعلم إن اي شيئ تكون بدايته حبة وتصبح قبة وبعدها تصبح ظاهرة طبيعية إذ أستساغها الناس والعالم .

بالنسبة للثالث هي وجهة نظر لرؤيتها به إنه محل ثقة كما هو العناد في الأخوة ومطالبتهم بحل المجلس وكأنه غصباً عنكم نبي حل المجلس فهي ترد الحجة بالحجة أي ( صكرو بوزكم ) .

فأخيراً ما أقول إلا حمد الله والشكر على نعمة الفلاسفة أولهم نظريات المعلم راعي البقالة ( أفلاطون ) ومنطق حداد الخبل تلميذه ( اسطو ) .
ملاحظة : عجبتني اسيل لمن قالت علينا تطبيق القانون فهل طالبتي بتطبيق قانون من الإختلاط الذي أقروه مجلس الامة ؟
http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=359848
أكره ماعندي هو الكيل بمكيالين وهذا السؤال موجه لهم الخمسين الذين يدعون محبة الأمة ورعاية مصالحها من يطبق القانون ؟

http://www.youtube.com/watch?v=1nKbgwpxVM0

دنيا يادنيا
فيتامين

هناك تعليق واحد:

..pen seldom يقول...

أشعر بأن الدنيا في حالة إنقلاب !

مناوشات خفية وظاهرة في كل جانب ..

منها ما يجلب الخير للبلاد ..

ومنها ما يسبب الفتن ..


الفلاسفة ينطقون بما يرونهُ صائب بمنظارهم ..

والمستمع أوالقارىء لفلسفتهم يراها بأبعاد مختلفة .. كلٌ ينظر للزاوية التي تكون فيها مصلحته ..

دنيَه يا دنيا ..

أجارنا الله منها , تحياتي ..